Edit

مهارات مدير المشروع

لتصبح محترفاً، إليك 9 من مهارات مدير المشاريع الناجح

هل تريد أن تتعرف على أهم 9 مهارات من مهارات مدير المشروع؟ إن مجرد المعرفة بهذه المهارات ليست كافية لك، فإذا كنت تريد تطوير نفسك كمدير للمشاريع فلا بد أن تعرف كيف تمتلكها وتتقنها.

إن هذه المهارات ينبغي أن تكون ضمن مهاراتك لأنها ستساعدك على قيادة مشروعك بنجاح من البداية وحتى الاغلاق، وحتى إن لم تكن مدير المشروع بل جزءاً من فريقه، فهذه المهارات ستجعل منك عضواً فعالاً ومؤثراً بين زملائك.

إذا كنت شغوفاً بتعلم هذه المهارات التسع، فدوّن أثناء قراءتك المهارات التي تنقصك والتي تنوي أن تركز عليها في الفترة القادمة؛ لتطور حياتك المهنية.

مهارات مدير المشاريع:

إن مهاراتك كمدير المشاريع هي جزء لا يتجزأ من خبرتك وعملك وشخصيتك، وإضافتك هذه المهارات التي سنذكرها إلى مهاراتك، أو تطويرها إن كانت موجودة، سيساعدك بشكل كبير على ادارة المشاريع بكل كفاءة واحترافية. ولا تعد هذه المهارات اختيارية كثيراً بل هي حاجة ملحة لنجاحك في ادارة المشاريع وتحقيق أهدافها.

  1. القيادة

تعد مهارة القيادة أهم المهارات التي يجب أن تتواجد في شخصية مدير المشاريع، فمحور ادارة المشاريع الرائدة هو بقيادتها العظيمة، وهي مهارة أساسية لمدير المشاريع الناجح كونها تساعده على الإشراف على مهام الفريق وتنسيقها، وتحديد الرؤية التي تجمعهم، وتحفيزهم وإلهامهم.

وكونك قائداً لا يقتصر على ذلك فقط، وإنما يتضمن سيطرتك على كل فرد في الفريق فالكلمة الأخيرة لك، والمسؤولية الأولى والأخيرة لنجاح المشروع أو فشله تقع على عاتقك، لذا تأكد دوماً أنك تقوم بقيادة الفريق وليس إدارته فقط.

  1. التواصل

إن قدرتك على التواصل والفهم الجيد هي جوهر أي علاقة، أي أن كفاءة مدير المشروع في مهارة الاتصال والتواصل لا تؤثر فقط على أعضاء الفريق، بل على العملاء والمعنيين في المشروع أيضاً.

إن مهارة التواصل في ادارة المشاريع تعني قدرتك على الاستماع، وأن تكون واضحاً بحيث تضمن أن الجميع قد فهمك، فعندما تصل المعلومات الصحيحة في الوقت الصحيح وللشخص المناسب وخلال وسيلة اتصال مناسبة، فإنه يمكن التغلب على معظم العقبات.

  1. التنظيم

إن مهارة التنظيم هي سمة مميزة لمدير مشروع مميز، فالتنظيم السيء سيربك معنويات فريقك ودوافعه، وسيؤثر على قدرته على إنجاز المهام، بينما إذا اتخذت استراتيجية تنظيمية ستزيد من كفاءة العمل، وستقلل التوتر، وستغدو قائداً رائعاً.

  1. التفكير النقدي

لعلك سمعت مسبقاً بمهارة التفكير النقدي في مكان ما ولا تعرف ما هي، إن التفكير النقدي هو القدرة على التحليل والتقييم الموضوعي لوضع حكم على شيء ما، وهي مهارة فريدة عند مدراء المشاريع الناجحين، ويمكن أن تساعدك هذه الثلاث عادات على تطوير هذه المهارة، وهي: أن تشكك في جميع الافتراضات، وتعثر على المنطق، وتنوع أفكارك.

  1. تحديد الأولويات

هي قدرتك كمدير للمشروع على فعل الشيء الصحيح في الوقت المناسب، وهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بقدرتك على تنظيم الوقت، فجزء من عملك يحتم عليك أن تحدد وتبلغ أعضاء الفريق كيف يقضون وقتهم خلال العمل. ولمعرفة كيف تحدد أولوياتك بامكانك الاستعانة بمصفوفة أيزنهاور الشهيرة لادارة الاولويات والتي تقسم لك الأولويات إلى أربعة أقسام من الأعلى أولوية إلى الأدنى:

  • هام وعاجل.
  • هام وغير عاجل.
  • غير هام وعاجل.
  • غير هام وغير عاجل.

من خلال هذه المصفوفة، ستستطيع أن تفرز مهامك إلى فئات، وستحدد إذا ما كنت ستقوم بها بنفسك أو تفوضها لأحد غيرك أو تضعها جانباً.

  1. العمل بروح الفريق

إن العمل الجماعي هو مهارة ينبغي على مدير المشروع أن يتعلمها ويعلمها في نفس الوقت، فقد ثبت أن العمل الجماعي يحفز على الابتكار، ويعزز الشعور بالسعادة، ويقلل من الإرهاق، وينمي المهارات، ويحسن الإنتاجية، ويقلل الشعور بالإرهاق، ويعزز الإبداع.

  1. الإبداع

الإبداع هو قدرتك على رؤية الأشياء بشكل مختلف، وهو إحدى المهارات التي يتميز بها الإنسان عن أجهزة الحاسوب والذكاء الصناعي، وهذا ما يجعلها مهارة لا تقدر بثمن. ولتطور هذه المهارة لديك جرب العادات التي يتميز بها المبدعون كالخروج في الهواء الطلق والمشي والقراءة وممارسة الرياضة وغيرها.

  1. التفاوض

إن ادارة المشروع تشبه السياسة إلى حد كبير، فهي تجمع أطرافاً مختلفة في نفس المكان لتحقيق أهداف المشروع، ومهارة التفاوض في هذه الحالة تعني إيجاد الوسط الذي يشعر فيه كل طرف بأنه قد ربح.

وكمدير للمشاريع، فأنت تحتاج ايضاً إلى أن تناقش حول الموزانات والموارد والجداول الزمنية، وإذا لم تكن بالقدر الكافي والمهارة العالية للتفاوض، فإن ذلك ممكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية وعكسية.

  1. التدريب

إن كل مدير مشروع هو مدرب بطريقة ما، ومهارة التدريب هي شكل من التدريس يهدف إلى المساعدة على التعلم لا نقل المعلومات فقط. ويركز التدريب على استغلال المواهب الفردية، وتحديد الاحتياجات الفردية أيضاً وكيفية تعويضها، وحتى السماح بالأخطاء للتشجيع على التطور. ويمكنك في أول مرة أن تصبح المدرب لنفسك بتعليمك إياها مهارات مدير المشروع التي ذكرناها.

إن جميع المهارات التي ذكرناها هي مهارات أساسية لتكون مدير مشاريع ناجح وقادر على تحقيق النجاح لمشروعك، ولكن ما زال هناك الكثير من المهارات التي ستساعدك على تطوير نفسك أكثر فأكثر في مجال ادارة المشاريع.

قد يكون لديك بعض المهارات بكفاءة عالية، وقد تحتاج إلى مزيد من التدريب في مهارات أخرى، وبما أنك تقرأ الآن فلا بد أن لديك نية للعمل على ذلك، هذه فرصتك لتبدأ الآن ومن اليوم، ركز على مهارة ما لفترة معينة، مثلاً ابدأ بتنظيم أولوياتك تبعاً للمصفوفة التي ذكرناها مسبقاً وانتظم على ذلك لفترة من الزمن، وعندما تجد أنك قد حققت التقدم الكافي فيها، قم بالانتقال إلى مهارة أخرى، وهكذا.

يقدر المدير الناجح نفسه عندما ينظر إليها كل حين ليرى ما تحتاج إليه، اجعل من هذه المقالة بداية طريقك لتكون مدير مشاريع ناجح ومميز.

شارك المقال

Twitter
Facebook
LinkedIn
Pinterest
Telegram
WhatsApp
Email
Skype

الكاتب

مازن الوحش
مستشار ومدرب متخصص ومعتمد في مجال إدارة المشاريع وتطوير الأعمال،

جدول المحتويات

مقالات ذات علاقة

جاهز للبدء الآن؟

تواصل معنا للحصول على استشارة أو دورة للأفراد أو الشركات أو المؤسسات

أضف النص الخاص بالعنوان هنا