مشروع ريادي

هل تفكر في بدء مشروع ريادي أو ترغب في بدء عملك الخاص؟ هل تخاف من الفشل؟ تابع معنا القراءة لتتعرف على النصائح التي جمعناها لك في هذا المقال لتساعدك على بدء مشروع ريادي ناجح.

17 نصيحة لبدء مشروع ريادي ناجح:

لم تستحوذ ريادة الأعمال على تفكير رجال الأعمال الكبار فقط، فقد أصبحت الاتجاه للشباب أيضاً، خاصةً أن الربح الذي يمكن أن يحصلوا عليه من العمل الخاص يزيد بمعدل 50% من الوظائف العادية.

وعلى الرغم من انتشار المشاريع الجديدة بشكل كبير، إلا أن ما يقارب من نصف هذه المشاريع تبوء بالفشل والإغلاق خلال الخمس سنوات الأولى لها. وإليك بعض النصائح التي جمعناها حتى تكون من النصف الذي يكلل مشروعه بالنجاح:

  1. حدد هدفك وتعرف على نفسك

كل شخص منا يرغب ببدء مشروع ريادي جديد يجني منه ملايين الدولارات، ولكن قبل ذلك ستحتاج إلى أن تفكر ملياً في أهدافك ونفسك ونسبة تحفزها لهذا المشروع، وما هي قدراتك المالية التي يمكنك استغلالها؟

  1. اختر عملاً مناسباً لك

من المهم أن تختار عملاً أو فكرة ريادية قريبة من أحلامك، ولكن هناك أيضاً مجال لاختيار الأعمال التي يحتاجها السوق فعلاً، مفتاح النجاح أن تجد الفراغ الذي يمكنك ملؤه في السوق، لتنتج دخلاً كافياً لك.

  1. اختر اسماً جذاباً

إن أي مشروع ريادي جديد يحتاج إلى اسم جذاب تستطيع أن تحفظه الأذن من المرة الأولى، هذه هي الاستراتيجية الأولى لإطلاق مشاريع ريادية مميزة.

  1. خطط لعملك
    إنّ وجود خطة للعمل Business Plan هو ضرورة لا بد منها لمشروعك الجديد، فهي تساعدك على تحديد أهدافك وتحديد طريقك للوصول إليها.
    وهذه الخطة ستكون مستمرة وقابلة للتطوير على الدوام، فكلما تقدمت في العمل ستتعلم شيئاً جديداً عن عملائك وعن السوق من حولك، لذا ستحتاج إلى تطوير الخطة التي وضعتها في البداية.
  2. توقع المستقبل والتنبؤ به

لا أحد يستطيع الجزم بما سيحمله الغد، ولكن يمكنك أن تتعلم كيف تتوقع الأخبار القادمة وتستغل هذا التوقعات في توجيه مشروعك إلى الفرص والنجاحات الجديدة.

  1. تأمل في السوق

إنّ واحد من أكبر الأخطاء التي قد تقع فيها، أن تفترض وجود الكثيرين الذين يرغبون بشراء منتجك أو خدمتك، لمجرد أنك تعرف شخصين يريدانها،
لذلك لا تفترض أن هناك سوق أبداً، وابحث عن فكرتك، ثم تحدث إلى عملائك الحقيقيين لا أصدقاؤك الذين سيجاملونك، وانظر ما الذي يهتمون به، وماذا سيدفعون مقابله.

  1. المنافسون موجودون في كل مكان

بغض النظر عن المشروع الريادي الذي ستبدأه، سيكون هناك الكثير من المنافسين من حولك، وإن لم يكونوا يقدمون نفس المنتج الذي تقدمه،
فربما يكون منافسوك في منتج آخر يحل نفس المشكلة التي يحلها منتجك. لذا لا تتوقف عن البحث عن منافسيك وعما يقدمونه وكيف يقدمونه.

  1. حدد آلية تشغيل مشروعك الريادي

يركز الكثير من أصحاب الأعمال على ما ينتجونه ولمن يبيعونه، ويهملون في كثير من الأحيان الآلية التي ستسير عليها الأعمال عند بدء التنفيذ، فلا ينظرون مثلاً في كيفية التسليم، أو دعم العملاء، أو آلية تعيين الموظفين، هذه كلها أسئلة يجب الإجابة عليها قبل البدء في العمل.

  1. فكر بمشروعك كعمل تجاري

إن التفكير بشكل تجاري يتطلب منك تتبع تفاصيل الدخل والنفقات، وفصلها عن الأموال الشخصية، والالتزام بالتقارير والقوائم المالية التي يحتاجها مشروعك.

  1. ابدأ بالتسويق الرقمي

إذا كان الناس لا يعرفونك، فلا تتوقع أن تحصل على أرقام مبيعات عالية، ولعل العصا السحرية هنا هي التسويق الرقمي Digital Marketing.
فوجود موقع ويب احترافي Website، وقائمة بريد إلكتروني للتواصل مع العملاء المتوقعين، وقنوات تواصل اجتماعي لمشروعك، ستقوي من فرصة وصولك إلى عملائك وتشجيعهم على شراء منتجك بشكل متكرر.

  1. شجع من حولك

شجع من حولك من المساعدين لك أو الموظفين لديك على العمل، ولا تركز على أخطائهم، فالناجحون يتعلمون من أخطائهم ولا يتطرقون لبعض الفشل، لا تلوم الحظ السيء، وإذا انحرفت عن خطتك الأولى فالجأ إلى خطتك الثانية Plan B.

  1. لا تتوقف عن التعلم

لا بد لك أن تستمر بالتعلم طيلة الوقت، كأن تحيط نفسك بأشخاص متشابهين في التفكير، يساعدونك على البحث عن كل ما يمكنه أن يطور من مجالك ويساعدك على تحقيق أهدافك،
أو بالاشتراك في الدورات التدريبية التي يقدمها خبراء في مجال ريادة الأعمال، والتي من خلالها ستجنب نفسك الكثير من الأخطاء التي وقع فيها الخبراء من قبل.

  1. ابدأ بالعمل على مشروع ريادي صغير

كن كرجال الأعمال المحترفين، ولا تخاطر، ابدأ باختبار فكرتك على نطاق صغير Pilot، ثم ابدأ بالعمل عليها جيداً بشكل كبير إذا رأيت نجاحها.

  1. تعلم من النقد

رحب دوماً بأي فرصة للنقد الإيجابي يمكن أن تتعرض لها، ولا تنس أن تتعلم الدرس منها في تحسين عملك.

  1. خصص وقتاً للاسترخاء
    عندما تبدأ بالعمل على مشروع ريادي، فإن العبء الحاصل عليك سيزداد يوماً تلو الآخر، لذا خصص وقتاً خاصاً بالاسترخاء من حين إلى آخر، حتى لا تعاني من الإرهاق وتلحق الضرر بنفسك وعملك.
  2. لا تتوقف عن التجربة

توقف عن فعل الأشياء بنفس الطريقة التي كنت تفعلها قبل سنوات، أبقِ عينيك وأذنيك مفتوحتين لتعلم أشياء جديدة، وتذكر دوماً أن ما تراه مربحاً اليوم قد لا يكون مربحاً بالضرورة في العام القادم أو الذي بعده. وكما قالوا من لا يتجدد يتبدد، ومن لا يتطور يتدهور.

  1. ثق بنفسك ولا تستسلم

ثق في نفسك وقدراتك على الدوام، فانعدام الثقة بالنفس يمكن أن يفشل الكثير من الأشياء. ولا تستسلم، فالشركات الناشئة لا تفشل إذا لم يستسلم أصحابها.

 

في الختام، تذكر أنك ما دمت تملك فكرة واعدة وهدفاً وطموحاً، فإنك ستغدو يوماً ما رائد أعمال لا يشق له غبار، وإذا فشلت يوماً ما فابدأ بالعمل على مشروع ريادي آخر ولا تتوقف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *